FaceBookTwitterGoogle+

 

دارة الملك عبدالعزيز قد أنشئت بموجب المرسوم الملكي ذي الرقم (م/45) في 5 من شعبان سنة 1392هــ لخدمة تاريخ المملكة العربية السعودية وجغرافيتها وآدابها وآثارها الفكرية والعمرانية خصوصآ,
والجزيرة العربية وبلاد العرب عمومآ,وللعناية بالمصادر التاريخية المتعددة من وثائق وغيرها مما له علاقة بالمملكة العربية السعودية بجمعها وتصنيفها.
وقد نصت المادة الثالثة فقرة (هـ) من نظام الدارة علي تنظيم هذه الجائزة وفقآ لما ورد في نظامها, ومن ابرز أهداف الدارة مايأتي:


اولآ :
تحقيق الكتب التي تخدم المملكة وجغرافيتها وآدابها,وآثارها الفكرية والعمرانية,وطباعتها وترجمتها بشكل خاص,وتاريخ الجزيرة العربية وبلاد العرب والاسلام بشكل عام.


ثانياً :
إعداد بحوث ودراسات ومحاضرات وندوات عن سيرة الملك عبدالعزيز خصوصآ,وعن المملكة وحكامها وأعلامها قديمآ وحديثاً بصفة عامة.


ثالثاً:
المحافظة علي مصادر تاريخ المملكة وجمعها.


رابعآ:
إنشاء قاعة تذكارية تضم كل مايصور حياة الملك عبدالعزيز الموثقة,وآثار الدولة السعودية منذ نشأتها.


خامسآ:
منح جائزة سنوية باسم (جائزة الملك عبدالعزيز)


سادساً:
إصدار مجلة ثقافية تخدم أغراض الدارة.


سابعآ:
إنشاء مكتبة تضم كل مايخدم أغراض الدارة


ثامناً:
خدمة الباحثين والباحثات في مجال إختصاصات الدارة.
 
لذلك تقديراً من الدارة للاسم الذي تتشرف بحملة ورغبة في إثراء الجوانب العلمية ذات العلاقة باهتمامات الدارة,بعدد من الدراسات والبحوث العلمية تعلن الدارة عن جائزة سنوبة باسم (جائزة الملك عبدالعزيز للكتاب) وتتولي الدارة عن طريق هيئة متخصصة إدارة الجائزة ووضع الآليات, واجراءات التحكيم العلمي ثم ترفع توصياتها لمجلس الإدارة لاعتماد الفائزين بالجائزة